لماذا عليك اتخاذ نيوزيلندا كوجهة دراسية

لماذا الدراسة في نيوزيلندا؟

تتمتع نيوزيلندا بالكثير لتقديمة، بالرغم من حجم جزيرتها الصغير نسبيا والتي تقع جنوب شرق استرالي، ومن نقاط القوة التي تتمتع بها نيوزيلندا فرص التعليم العالي المقدمة لالاف الطلاب سنويا القادمين من جميع انحاء العالم، لذا تعد نيوزيلندا من الوجهات الاكثر شعبية للدراسة في الخارج، وستتمكن من معرفة هذه الاسباب بالتصفح أكثر عن مميزات التي تتمتع بها نيوزيلندا.

تشتهر بشكل عام بكونها بلاد عصرية ووجهة مفضلة للزيارات والرحلات، لكن شعبيتها تكمن باكثر من كونها مكان للاستجمام والسفر، حيث توسع نطاقها في مجال الدراسة الدولية، هنا سنقدم لكم 5 اسباب تجعل نيوزيلندا الوجهة المفضلة للطلاب الدوليين:

النظام التعليمي العالي الجودة

يسعى الطلاب الدوليين الساعين لاكمال دراساتهم في البحث عن وجهات التي تقدم بيئة جديدة ومثمرة لاكمال دراساتهم وبحثهم يتمركز حول البلاد التي تقدم أفضل النظم التعليمية، وهذ الالية طبيعية، وذلك لأن السبب الرئيسي للذهاب إلى الخارج هو تجربة بلد جديدة مع مواصلة التعليم في جامعة ذات جودة عالية واعتراف عالمي، ولحسن حظ الطلاب الذين اختاروا الدراسة في نيوزيلندا، سيتوفر لهم ذلك، كون نيوزيلندا الموطن لأحد أعلى أنظمة التعليم على مستوى العالم.

حيث احتلت المرتبة 14 في قائمة أفضل الانظمة التعليمية في العالم, وبذلك جذبت نيوزيلندا أفضل والمع الطلاب الطموحين من انحاء العالم، وذلك بفضل النظام التعليمي المحاكي لانظمة التعليم البريطانية التي تحتل المرتبة السادسة في العالم، وبذلك انعكس ذلك في انظمة نيوزيلندا وشعبيتها العالمية بين الطلاب الدوليين.

المؤسسات الأكاديمية ذات الشهرة العالمية

يقع ضمن النظام النيوزيلندي التعليمي ذا الشهرة العالمية عدد كبير من أكثر الجامعات شهرة والمعترف بها في جميع انحاء العالم، بالإضافة إلى العديد من المؤسسات التعليمية الخاصة. في نيوزيلندا ثماني جامعات حكومية – ممولة من قبل الحكومة النيوزيلندية – تضع ضمن اعلى المراتب بنسبة 3% في تصنيفات كواكاريلي سيموندز للجامعات العالمية. يتم القبول بعدد قليل من الطلاب الدوليين وهذا يعني أن القبول تنافسي وبشكل كبير، ويؤدي ذلك الى تعليم أفضل للطلاب الدوليين المتنافسين حيث يكون التركيز عليهم اعلى كون نسبة عدد الطلبة للمعلمين اقل.

من الجامعات النيوزيلندية المشهورة بمستوياتها العالمية لبرامجها الجامعية ودورتها المقدمة جامعة أوكلاند, حيث ان جميع البرامج التي تقدمها الجامعات الممولة من الحكومة النيوزيلندية، تمر بالفحوص الصارمة للجودة وحتى برامج التعليم غير الجامعية يجب أن تتم الموافقة عليها من قبل هيئة المؤهلات النيوزيلندية – وهي منظمة حكومية نيوزيلندية مسؤولة عن مراقبة الجودة التعليمية.

فرص العمل للخريجين

تعتبر نيوزيلندا وجهة شعبية للطلاب الشباب الذين يرغبون باخذ استراحة مؤقته او وقت خاص لهم والقيام بالاعمال التطوعية خلال هذه الفترة سواء كانت قبل او اثناء او بعد دراساتهم، وحتى ان لم يكن الطالب على استعداد الى تخصيص وقت استراحة لمدة سنة او عدة أشهر للعمل التطوعي دون النظام المعتاد من النظام التعليمي، توفر نيوزيلندا العديد من الفرص غير العمل التطوعي – كونها سوق مزدهر في مجموعة واسعة من الصناعات.

تتميز احصائات توظيف الخريجين في نيوزيلندا بنسب مثيرة للإعجاب، حيث ان 97٪ من خريجي الجامعات يتوفر لهم فرص عمل بعد التخرج، و90٪ منهم في مجال عمل متصل بشكل مباشر بمجالهم الدراسي، والخبر السار لا يتوقف عند هذا الحد، حيث تسهل نيوزيلندا أيضا البقاء للطلاب بعد التخرج على عكس العديد من البلاد الاخرى، وتشمل لوائح الهجرة في نيوزيلندا مسار ما بعد الدراسة للطلاب الدوليين الذين أتموا المؤهلات المطلوبة، مما يتيح للطلاب العثور على وظيفة والحصول على الخبرة في العمل مرتبط بشكل مباشر إلى المجال الدراسي للطالب.

محور متعدد الثقافات

تعد نيوزيلندا موطن لأعراق متعددة ومتنوعة أكثر من معظم بلدان العالم وذلك حسب التعداد السكاني لعام 2013, وهذا يوضح تعدد الثقافات الذي يتشكل في جزيرة نيوزيلندا مشكلا هذه الامة العريقة، ولكن ليس فقط المواطنين والسكان المحليين في نيوزيلندا التي تجعل من مجتمعها متعددة الثقافات – حيث ان نيوزيلندا ترحب بالمهاجرين المؤقتين والدائمين والمسافرين والمغتربين والطلاب من جميع أنحاء العالم، مساهما بذلك تشكيل مجتمعها.

وتعتبر الجامعات النيوزيلندية على وجه الخصوص مركزا للأنشطة متعددة الثقافات، جاذبة بذلك عدد كبير من الطلاب الدوليين وتشير التقديرات إلى أن 120.000 طالب دولي توجهوا الى نيوزيلندا للدراسة لعام 2016, وتشمل خلفيات الطلبة الوافدين العليا، أوروبا واليابان والهند وأمريكا الجنوبية والولايات المتحدة وأستراليا.

الجمال الطبيعي

تتميز نيوزيلندا بالجمال الطبيعي والذي جذب العديد من الزوار والمسافرين والشركات ومصوري الافلام – لذا قد تتعرف على العديد من المناظر الطبيعية في نيوزيلندا التي استخدمت في العديد من الأفلام الكبيرة مثل سيد الخواتم – ومع تدفق العديد للحصول على التجربة البديعة، توافد الطلاب الدوليين ايضا.

توفر نيوزيلندا التوازن المثالي, مقدمة المدن ذات المستوى العالمي والتي يتوفر فيها جميع وسائل الراحة المتطورة – وسائل الراحة التي تتفوق على العديد من البلدان الاخرى – ومن ناحية أخرى تتميز بالجمال الطبيعي المذهل الذي يتمثل في القمم الجبلية العالية والبحيرات الكريستالية العميق والكهوف المظلمة والسماء الساطعة وغير ذلك الكثير, بالإضافة إلى ذلك وبغض النظر عن الفترة الفصلية التي اخترتها للدراسة يتوفر للطلاب العديد من الانشطة المتنوعة والتي يمكنهم القيام بها في اي وقت خلال السنة, مثلا في فصل الشتاء يتواجد أفضل الرياضات الشتوية المتاحة, وفي فصل الصيف يمكن التنزة والمشي في الهواء الطلق والقيام بالرحلات الشاطئية والسباحة وغير ذلك الكثير.