جامعة ياسار

هل ترغب بمعلومات إضافية من الجامعة؟ ارسل لنا الطلب

جامعة ياسار

  • إزمير
  • تركيا
Yasar University

جامعة ياسار هي جامعة خاصة تقع في أزمير، تركيا, تقع على ضفاف بحر إيجة في قلب الحياة والثقافة التركية, تأسست عام 2001. تقدم الجامعة فرصة مثيرة للطلاب الدوليين الذين يبحثون عن خوض التجربة الأكاديمية كاملة و تقدم جودة تعليمية مرموقة, تحتوي الجامعة على عدة كليات منها كلية الاداب و العلوم و كلية الاقتصاد و العلوم الادارية و كلية الاتصالات و كلية الحقوق و كلية الهندسة و الهندسة المعمارية, و اغلب المحاضرات بالجامعة تدرس باللغة الإنجليزية في كل من البكالوريوس والدراسات العليا. تتمثل خطة عمل الجامعة بدمج جامعة التكنولوجيا و العلوم و التركيز على التكنولوجيا و الاندماج في نظام التعليم العالمي, توفر الجامعة مرافق متعددة للطلاب منها مركز رياضي الذي يحتوي على مجموعة متنوعة من الأنشطة البدنية وصالات للألعاب الرياضية، وملاعب تنس، وكرة السلة و غيرها, بالاضافة الى مركز المعلومات والتوثيق الإلكتروني الذي يسمح للطلاب الوصول إلى مجموعة واسعة من المصادر التعليمية و الاكاديمية.
  • نبذة عن موقع جامعة ياسار

  • LOCATIONالمدينة: إزمير          عدد السكان: 4114000

إزمير هي ثالث أكبر مدن وثاني أكبر موانئ تركيا. تسمى أيضاً بلؤلؤة إيجة لجمالها ووقوعها على الشاطئ الشرقي لبحر إيجة، وهي عاصمة محافظة إزمير. سماها ابن بطوطة «يزمير»، وكانت تعرف قديماً باسم «سميرنة». تعدّ ثالثة المدن التركية من حيث الكثافة السكانية، اكتسبت إزمير أهمية إقتصادية عالية في تركيا نظراً لموقعها، حيث تعد ميناء التصدير الأول للدولة، ومركز بيع منتجات الأودية الإيجية الغنية بمحصولاتها الزراعية، وفيها سوق مهمة لتوزيع المنتجات المصنعة المستوردة، ويُقام فيها معرض سنوي هو أهم تظاهرة تجارية في المنطقة، وتُعدُّ إزمير من جهة أخرى، المدينة الصناعية التركية الثانية بعد اسطنبول إذ يشتغل 31% من القوى العاملة فيها في نشاطات صناعية. تتميز إزمير أيضاً بأن نصف سكانها البالغ عددهم 4 ملايين، هم من الشباب دون سن الثلاثين، مما يوفر أجواء حماسية ومفعمة بالحياة، فتستضيف المدينة عشرات الآلاف من طلاب الجامعات، وتقوم بتخريج العلماء والفنانين وقادة الأعمال والأكاديميين. تتمتع إزمير بمناخ مثالي، ذو صيف حار وطويل وشتاء معتدل وماطر، وبيئة طبيعية رائعة للمنتجات الزراعية مثل الزيتون والتين والعنب والقطن. ومع تاريخها البالغ 8.500 سنة والأرض الخصبة، والمناخ المواتي، و 629 كم من السواحل، و300 يوم مشمس في السنة، والبحر والتراث الذي تركته الحضارات الـ 32 التي كانت موطنًا لها، فإن إزمير تعد وجهة سياحية ممتازة للاستكشاف والإستمتاع. تقدم إزمير رحلات وطنية ودولية عبر مطار عدنان مندريس الدولي، كما تحتوي محطتان للسكك الحديدية في وسط المدينة تصلها بالمدن المحيطة مثل أنقرة وأفيون.