افضل الاماكن للدرسة في الولايات المتحدة

أفضل الأماكن للدراسة في الولايات المتحدة

تعد الولايات المتحدة أحد أكبر البلاد على وجه الأرض – من حيث عدد السكان والحجم الجغرافي – فهي موطن لمجموعة واسعة من الجامعات والبرامج التعليمية، بالإضافة الى احتوائها على مجموعة مذهلة من الثقافات العريقة والبيئات المختلفة ومناخ جوي متعدد، لذا يفضل تعلم المزيد عن أفضل الوجهات للطلاب في الولايات المتحدة.

هنا تتوافر قائمة لأفضل 5 مدن طلابية في الولايات المتحدة:

سان دييغو – المشمسة طوال العام

للطلاب الذين يرغبون في التمتع الشواطئ الجميلة والنشاطات الخارجية والمأكولات المتنوعة بغض النظر عن الموسم، سان دييغو هي المدينة الأفضل لك، كونها أحد أكبر المدن في ولاية كاليفورنيا، سان دييغو تتيح الفرص المختلفة للطلاب التي يمكن العثور عليها في اي مدينة كبرى – دون التكلفة الباهظة والاجواء الصخبة.

سان دييغو ايضا ذات اكثر المدن كثافة طلابية في الولايات المتحدة, وهذا يعني ان الطلاب القادمين من جميع انحاء العالم للدراسة سيتم الترحيب بهم في في بيئة عائلية و مجتمعية مع السكان المحليين والزملاء من الطلاب الدوليين, مع تواجد أفضل الجامعات في البلاد في المدينة مثل جامعة كاليفورنيا سان دييغو وجامعة سان دييغو تعد من الوجهات الرئيسية للطلاب الدوليين الباحين عن الدراسة بجد وقضاء عطل نهاية الأسبوع على الشاطئ وتجربة الحياة الطلابية في احد اكثر المدن جمالا وحيوية في الولايات المتحدة الأمريكية.

دنفر – ذات النشاطات الخارجية

تعد مدينة دنفر من أسرع المدن نموا في الولايات المتحدة، وذلك مع الأعداد الكبيرة من الطلاب والشباب الذين هاجروا إلى المدينة لبدء دراستهم وظائفهم وحياتهم الخاصة في منطقة جبال روكي الخلابة، وحتى مع الزيادة والنمو السكاني لم تشهد بعد تكاليف الحياة فيها اي زيادة، لذا تعد من الوجهات المثلى للزوار – حتى لو لفترة مؤقتا.

تعد دنفر الموطن للثقافات الأكاديمية في الولايات المتحدة, حيث يتدفق الطلاب إلى الجامعاتها الكبرى مثل جامعة دنفروجامعة ولاية كولورادو وجامعة متروبوليتان ستيت في دنفر, يتواجد العديد من الانشطة الصيفية التي يمكن للطلاب القيام بها من ممارسة رياضة التسلق والتنزه لمسافات طويلة على مدى أكبر سلسلة جبال في الولايات المتحدة والسباحة في البحيرات والتمتع بالمناظر الطبيعية والمدنية الخلابة, اما في فصل الشتاء, فتعد دنفرمن أفضل المواقع للرياضات الثلجية مثل التزلج والتزحلق على الجليد, لذا فإن المدينة في ازدهار مستمر, واشتهرت بالمقاهي و محصول الميكروبريويريز.

بوسطن – للمعالم التاريخية

بوسطن وهي من أقدم المدن الكبرى في الولايات المتحدة، لذا تعد الوجهة المناسبة للطلاب المهتمين في تاريخ الولايات المتحدة تقع هذه المدينة الجميلة في الممر الشمالي الشرقي، وتعرف المدينة بكونها موطن لأكبر عدد من الكليات والجامعات في الولايات المتحدة الامريكية وهذا يعني أن الطلاب الدوليين سيلمسون الالفة والترابط الاجتماعي لما تجلبه المدينة من اعداد كبيرة من الطلاب.

تتميز مدينة بوسطن بتواجد اقدم واجمل المواقع التاريخية من الشوارع القديمة المتواجدة في جميع انحاء المدينة – والتي تتصل بالجامعات و المعاهد المختلفة – وتجد في بوسطن العديد من الجامعات والكليات والمعاهد الرائدة مثل معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وهارفارد, الا ان المدينة يتوافر فيها العديد من الخيارات الاخرى للطلاب الدوليين, مثل كلية فيشر إلى كلية باين مانور.

نيويورك – المدينة التي لا تنام

لا يمكن مقارنة اي مدينة في الولايات المتحدة بمدينة نيويورك عندما يتعلق الأمر بالحجم الجيوغرافي والعظمة والتنوع الرهيب الذي تتمتع به المدينة، والتي تعد أكبر مدينة في الولايات المتحدة وأكبر وجهة سياحية في جميع أنحاء الولايات، لذا تجذب الطلاب والسياح من جميع أنحاء العالم، حيث يتوفر في نيويورك كل شيء من الطبيعة الجميلة المتواجدة في سنترال بارك ووسط المدينة الحافل والذي لا يصدق وأفضل العروض الفنية في برودواي وأرقى الجامعات للطلاب الدوليين.

تعد نيويورك الموطن لعدد هائل من الجامعات والكليات العالمية على عكس بوسطن، ومع ذلك فإن نسبة قليلة من سكان نيويورك هم من الطلاب الدوليين، على الرغم من الأعداد الكبيرة من الزوار الذين يأتون إلى نيويورك للدراسة، للطلاب الذين يرغبون في الحصول على أحد أفضل التجارب الأمريكية في أكبر وأكثر المدن شعبية في الولايات المتحدة، من المؤسسات المشهورة في نيويورك كلية جون جاي قد تكون الخيار الامثل.

سياتل – الحضارة والجمال الطبيعي

أصبحت سياتل احد الوجهات الرائدة بالنسبة للطلاب والشركات – خاصة الشركات التكنولوجيا – في الولايات المتحدة, في الواقع تعد سياتل الموطن لعدد من أكبر الشركات العالمية في الولايات المتحدة, بما في ذلك الأمازون و T-موبيل, بالإضافة إلى ذلك فهي ايضا موطن لمقهى ستاربكس – احد أكبر واشهر سلاسل المقاهي الأمريكية – التي نشرت حب القهوة و منبع لثقافة حب الجمال والتفرد, لذا ان كان الطالب من عشاق القهوة والتفرد و الدراسة للساعات طويلة, سياتل بالتأكيد المدينة الملائمة لهم.

جذبت كل من التكنولوجيا والشركات العظمى أفضل الطلاب من جميع انحاء العالم إلى هذه المدينة متوسطة الحجم في شمال غرب المحيط الهادئ، وتعلق الطلاب بثقافة مدينة سياتل والتطور الدائم الذي تروج له المدينة، وتتمتع بالعديد من المؤسسات التعليمية المشهورة مثل جامعة سياتل باسيفيك جاذبة بذلك الطلاب للدراسة في وسط المدينة أو في الضواحي العصرية.